منتديات الاميرة سندريلا
اخي الزائر .. اختي الزائرة .. اهلا وسهلا بكم في منتديات
الاميرة سندريلا ..اذا كنت عضوا فتفضل بالدخول و اذا كانت هذه اول زيارة لكم فانه
يسعدنا ويشرفنا انضمامكم لنا .. بالضغط علي كلمة تسجيل



منتدي عام وشامل للشباب والفتيات
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حياة رسول الله كاملة كما ينبغى للمسلمين ان يعلموها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: حياة رسول الله كاملة كما ينبغى للمسلمين ان يعلموها   الإثنين 31 مايو 2010, 4:57 am

نبذة:

النبي الأمي العربي، من بني هاشم، ولد في مكة بعد وفاة أبيه عبد الله بأشهر قليلة، توفيت أمه آمنة وهو لا يزال طفلا، كفله جده عبد المطلب ثم عمه أبو طالب، ورعى الغنم لزمن، تزوج من السيدة خديجة بنت خويلد وهو في الخامسة والعشرين من عمره، دعا الناس إلى الإسلام أي إلى الإيمان بالله الواحد ورسوله، بدأ دعوته في مكة فاضطهده أهلها فهاجر إلى المدينة حيث اجتمع حوله عدد من الأنصار عام 622 م فأصبحت هذه السنة بدء التاريخ الهجري، توفي بعد أن حج حجة الوداع.

سيرته:

بهذا النبي الكريم ختم الله سبحانه وتعالى سلسلة هداة البشرية من الأنبياء. لذا فضلنا وضع قسم يقدم السيرة النبوية الشريفة بشكل مفصل هنا قصص السيرة .

ذكر أسماء رسول الله




عن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه قال: قال رسول الله.صلى الله عليه وسلم لي خمسة أسماء،أنا محمد و أحمد و أنا الماحي الذي يمحو الله بي الكفر و أنا الحاشر الذي يحشر الناس على قدمي أنا العاقب -رواه البخاري مسلم.







وفي أفراد مسلم من حديث أبي موسى قال: سمى لنا رسول الله. صلى الله عليه وسلم نفسه فقال: انا محمد وأحمد والمقفي والماحي والحاشر ونبي التوبة والملحمة -وفي لفظ نبي الرحمة -.






وقد ذكر أبو الحسين بن فارس الغوي أن لنبينا صلى الله عليه وسلم ثلاثة عشر اسما، محمد وأحمد والماحي والحاشر والعاقب والمقفي ونبي الرحمة ونبي التوبة والملحمة والشاهد والمبشر والنذير والسراج المنير والضحوك والقتال والمتوكل والفاتح والأمين والخاتم والمصطفى والنبي والرسول، والأمي، والقثم.






والماحي: الذي يمحى به الكفر، و الحاشر: الذي يحشر الناس على قدميه أي يقدمهم وهم خلفه، و العاقب: آخر الأنبياء، والمقفي: بمعنى العاقب لأنه تبع الأنبياء، وكل شيء تبع شيئا فقد قفاه. و الملاحم: الحروب والضحوك: صفته في التوراة. قال ابن فارس: وإنما قيل له الضحوك لأنه كان طيب النفس فكها، وقال: إني لأمزح.






والقثم من معنين: أحدهما من القثم وهو الإعطاء، يقال قثم له من العطاء يقثم إذا أعطاه. وكان عليه السلام أجود بالخير من الريح الهبابة والثاني: من القثم هو الجمع يقال للرجل الجموع للخير قثوم و قثم و الله أعلم. بالخير من الريح الهبابة والثانيb][center]
ذكر من أرضعه








قالت برة بنت أبي تجرأة: أول من أرضع رسول الله. صلى الله عليه وسلم ثويبة بلبن ابن لها، يقال له مسروح، أياما قبل أن تقدم حليمة. وكانت قد أرضعت قبله حمزة بن عبد المطلب، و أرضعت بعده سلمة بن عبد الأسد، ثم أرضعته حليمة بنت عبد الله السعدية.







و عن حليمة ابنة الحارث، أم رسول الله. صلى الله عليه وسلم التي أرضعته، -السعدية -قالت: خرجت في نسوة من بني سعد بن بكر بن هوازن نلتمس الرضعاء بمكة فخرجت على أتان لي قمراء قد أدمت بالركب قالت: و خرجنا في سنة شهباء لم تبق لنا شيئا أنا و زوجي الحارث بن عبد العزى، وقالت: ومعنا شارف لنا والله إن تبض علينا بقطرة من لبن، ومعي صبي لنا والله ما ننام ليلنا من بكائه ما في ثديي لبن يغنيه ولا في شارفنا من لبن يغذيه، إلا أنا نرجو الخصب والفرج. فلما قدمنا مكة لم تبق منا امرأة إلا عرض عليها رسول الله. صلى الله عليه وسلم فتأباه، وإنما كنا نرجو الكرامة في رضاعة من نرضع له، من والد المولود، و كان يتيما.). فقلنا ما عسى أن تفعل بنا أمه? فكنا نأبى حتى لم تبق من صواحباتي امرأة إلا أخذت رضيعا، غيري. قالت: فكرهت أن أرجع و لم آخذ شيئا وقد أخذ صواحباتي. فقلت لزوجي الحارث: و الله لأرجعن إلى ذلك اليتيم فلآخذنه.







قالت: فأتيته فأخذته ثم رجعت به إلى رحلي. قالت: فقال لي زوجي: قد أخذته? قلت نعم، وذلك أني لم أجد غيره. قال: قد أصبت عسى أن يجعل الله فيه خيرا.







قالت: والله ما هو إلا أن وضعته في حجري فأقبل عليه ثدياي بما شاء من لبن فشرب حتى روي، وشرب أخوه حتى روي، وقام زوجي الحارث إلى شارفنا من الليل فإذا هي تحلب علينا ما شئنا، فشرب حتى روي، وشربت حتى رويت. قالت فبتنا بخير ليلة شباعا رواء. قالت: فقال زوجي: و الله يا حليمة ما أراك إلا قد أصبت نسمة مباركة، قد نام صبيانا وقد روينا و رويا.






قالت: ثم خرجنا. قالت: فو الله لخرجت أتاني أمام الركب قد قطعتهم حتى ما يتعلق بها منهم أحد، حتى إنهم ليقولون: ويحك يا بنت الحارث، كفي علينا، أليست هذه أتانك التي خرجت عليها? فأقول بلى والله. فيقولون: إن لها لشأنا.حتى قدمنا منازلنا من حاضر منازل بني سعد بن بكر. قالت: فقدمنا على أجدب أرض الله. قالت: فوالذي نفس حليمة بيده إن كانوا ليسرحون أغنامهم إذا أصبحوا، و أسرح راعي غنمي وتروح غنمي حفلا بطانا وتروح أغنامهم جياعا هالكة مالها من لبن، فنشرب ما شئنا من اللبن و ما من الحاضر من أحد يحلب قطرة ولا يجدها. قالت: فيقولون لرعاتهم: ويلكم ألا تسرحون حيث يسرح راعي غنم حليمة? فيسرحون في الشعب الذي تسرح فيه غنمي وتروح أغنامهم جياعا مالها من لبن وتروح غنمي حفلا لبنا.






قالت: وكان يشب في اليوم شباب الصبي في شهر، و يشب في الشهر شباب الصبي في سنة. قالت، فبلغ سنين وهو غلام جفر. قالت: فقدمنا به على أمه فقلت لها أو قال لها زوجي: دعي ابني فلنرجع به فإنا نخشى عليه وباء مكة قالت: و نحن أضن شيء به لما رأينا من بركته.). فلم نزل به حتى قالت: ارجعا به. قالت: فمكث عندنا شهرين.






قالت: فبينما هو يلعب يوما من الأيام هو وأخوه خلف البيت إذا جاء أخوه يشتد فقال لي و لأبيه: أدركا أخي القرشي فقد جاءه رجلان فأضجعاه فشقا بطنه قالت فخرجت وخرج أبوه يشتد نحوه فانتهينا إليه و هو قائم منتقع لونه فاعتنقته و اعتنقه أبوه وقال: مالك يا بني? قال: أتاني رجلان عليهما ثياب بيض فأضجعاني فشقا بطني، و الله ما أدري ما صنعا.






قالت: فاحتملناه فرجعنا به. قالت يقول زوجي: و الله يا حليمة ما أرى الصبي إلا قد أصيب. فانطلقي فلنرده إلى أمه قبل أن يظهر به ما نتخوف عليه. قالت فرجعنا به إلى أمه، فقالت ما ردكما به فقد كنتما حريصين عليه? فقلنا: لا والله إلا أنا كفلناه وادينا الذي علينا من الحق فيه، ثم تخوفنا عليه الأحداث فقلنا: يكون عند أمه قالت: فوالله ما زالت عند أمه فقالت: والله ما ذاك بكما فأخبراني خبركما وخبره. قالت: فوالله مازالت بنا حتى أخبرناها خبره. قالت أتخوفتما عليه? لا والله إن لإبني هذا شانا إلا أخبركما عنه: إني حملت به فلم احمل حملا قط هو أخف منه ولا اعظم بركة منه، لقد وضعته فلم يقع كما يقع الصبيان، لقد وقع واضعا يده في الأرض رافعا رأسه إلى السماء. دعاه والحقا بشأنكما.






قال الشيخ: وظاهر هذا الحديث يدل أن آمنة حملت غير رسول الله.)؛ وقد قال الوقدي: لا يعرف عند أهل العلم أن آمنة وعبد الله ولدا غير رسول الله ).
فأما حليمة: فهي بنت أبي ذؤيب واسمه عبد الله بن الحارث بن شحنة بن جابر السعدية، قدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد تزوج خديجة، فشكت إليه جدب البلاد فكلم خديجة فأعطتها أربعين شاة و أعطتها بعيرا، ثم قدمت عليه بعد النبوة فأسلمت وبايعت و أسلم زوجها الحارث بن عبد العزى.
قال محمد بن المنكدر: استأذنت امرأة على النبي صلى الله عليه وسلم وقد كانت أرضعته، فلما دخلت قال أمي أمي، وعمد الى ردائه فبسطه لها فجلست عليه.
قأما ثويبة فهي مولاة أبي لهب ولا نعلم أحدا ذكر أنها أسلمت غير ما حكى أبو نعيم الأصفهاني أن بعض العلماء قال: قد اختلف في إسلامها.
وروى الواقدي عن جماعة من أهل العلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يكرم ثويبة ويصلها وهي بمكة، فلما هاجر كان يبعث إليها بكسوة وصلة، فجاءه خبرها سنة سبع مرجعه من خيبر أنها توفيت.






عن عروة قال: كانت ثويبة لأبي لهب وأعتقها فأرضعت النبي صلى الله عليه وسلم فلما مات أبو لهب رآه بعض أهله في النوم، قال ماذا لقيت يا أبا لهب? فقال ما رأيت بعدكم روحا غير أني سقيت في هذه مني بعتقي ثويبة. قال و أشار إلى بين الإبهام والسبابة.







عن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه قال: قال رسول الله.صلى الله عليه وسلم لي خمسة أسماء،أنا محمد و أحمد و أنا الماحي الذي يمحو الله بي الكفر و أنا الحاشر الذي يحشر الناس على قدمي أنا العاقب -رواه البخاري مسلم.







وفي أفراد مسلم من حديث أبي موسى قال: سمى لنا رسول الله. صلى الله عليه وسلم نفسه فقال: انا محمد وأحمد والمقفي والماحي والحاشر ونبي التوبة والملحمة -وفي لفظ نبي الرحمة -.






وقد ذكر أبو الحسين بن فارس الغوي أن لنبينا صلى الله عليه وسلم ثلاثة عشر اسما، محمد وأحمد والماحي والحاشر والعاقب والمقفي ونبي الرحمة ونبي التوبة والملحمة والشاهد والمبشر والنذير والسراج المنير والضحوك والقتال والمتوكل والفاتح والأمين والخاتم والمصطفى والنبي والرسول، والأمي، والقثم.






والماحي: الذي يمحى به الكفر، و الحاشر: الذي يحشر الناس على قدميه أي يقدمهم وهم خلفه، و العاقب: آخر الأنبياء، والمقفي: بمعنى العاقب لأنه تبع الأنبياء، وكل شيء تبع شيئا فقد قفاه. و الملاحم: الحروب والضحوك: صفته في التوراة. قال ابن فارس: وإنما قيل له الضحوك لأنه كان طيب النفس فكها، وقال: إني لأمزح.






والقثم من معنين: أحدهما من القثم وهو الإعطاء، يقال قثم له من العطاء يقثم إذا أعطاه. وكان عليه السلام أجود بالخير من الريح الهبابة والثاني: من القثم هو الجمع يقال للرجل الجموع للخير قثوم و قثم و الله أعلم. بالخير من الريح الهبابة والثاني




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نعمة النسيان
المراقب العام
المراقب العام
avatar

انثى عدد المساهمات : 1791
تاريخ التسجيل : 14/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: حياة رسول الله كاملة كما ينبغى للمسلمين ان يعلموها   الإثنين 31 مايو 2010, 2:49 pm

مششششششششششكور فارس وبااااااارك الله فيك

:6565656:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: حياة رسول الله كاملة كما ينبغى للمسلمين ان يعلموها   الثلاثاء 01 يونيو 2010, 3:05 am

اسعدنى وجودك يا غاليه فى صفحتى الصغيرة والمتواضعه

دمتى بود

تشرفت بمرورك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حياة رسول الله كاملة كما ينبغى للمسلمين ان يعلموها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الاميرة سندريلا :: المنتدي الاسلامي :: منتدي قصص الانبياء والصحابة الكرام-
انتقل الى: